الجندى أغا الجمباز السلام اليكم ورحمة الله يسعدنى ويشرفنى أن أرسل لكم هذه الرسالة التوضيحية بالموضوع قدر ما إتمكن راجياً لكم التوفيق بأذن الله وحتى يتسنى لكم التصرف والدال على الخير كافعله كما أمرنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وببساطه أنا مثلى م


    ميراث عائلة الجتدى اغا بمصر

    شاطر

    تصويت

    مارئيك بالموضوع الذى قراءته

    [ 1 ]
    100% [100%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1

    ميراث عائلة الجتدى اغا بمصر

    مُساهمة  محمد عبد الفتاح حفيد الجن في الإثنين سبتمبر 14, 2009 7:01 pm

    منقول عن موقع / اشراف الجندى اغا المصرى العباسى
    •بداية الامانه العامه للعباسين ومقرها مصر و افتتحت سنة 1517 م لما فتح سليم الأول مصر أخذ معه محمد المتوكل على الله العباسى أخر الخلفاء العباسيين بمصر الى الاستانه وسلمه مفاتيح الكعبة والرايه النبويه و ارجعه الى مصر نقيباً للأشراف العباسيين الهاشميين وليست السعوديه , وكان هذا قراراً رسمياً من الدوله العثمانيه التى أصبحت مصر ولاية عثمانيه . وعلى ضوء هذا مصر هى الاحق بالامانه العامه للعباسيين والهاشميين لأنها أنشئت فى مصر من سنة 1517 م , ولم تنتقل ولكن نحن تركنا حقنا ينتقل لغيرنا ونحن الاحق بالتوقيع على الانساب لأننا الابناء بالتاريخ و بالقرابة وشهادات ميلادنا تبين ذلك .


    •لما تولى محمد على باشا حكم مصر ووجد عساكر الوجاقات العثمانيه وكان أحطهم خلفاً أوجاق "السباهيه " وكانت مهمتهم الاساسيه مراقبة الاراضى الزراعيه وحماية الفلاحين من البدوة ولكنهم استغلوا نفوذهم فى الريف فسلبوا ونهبوا وارتكبوا الموبقات فأنتشر الفقر فى البلاد والخراب فى الريف وسوء أحوال الفلاحين المعيشيه وضعف الكاشف امام هؤلاء المفسدين " معنى الكاشف : اى حاكم أقليم فى عصرنا هذا "


    •فقضى محمد على باشا على هذا كله وبدأ يوظف معه بقايا العباسيين المقيمين فى مصر لأنهم من أشرف الناس نسب لأنهم ينتمون الى العباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنهم أجدر الناس على الوظائف لانهم مدربين على السياسه والحكم وبجانب ذلك هم فقهاء وعلماء ولأنهم لهم الحظ الاوفر فى رقى تعليمهم , وكان من ضمن هؤلاء وعلى رأسهم الشريف عمر مكرم نقيب الاشراف فى مصر وصاحب الزعامه وهو وهو الذي نصب محمد على باشا واليا على مصر وكان يستطيع أن يكون له الزعامة لانه تتوفر فيه كل الشروط ولكن رفض ذلك مع انه يتمتع بكل مؤهلات المنصب الرفيع من حيث الثقافه والعلم والجداره والنسب الشريف . ولكن رفضه بسبب عقدة الغيرة والحقد عليه من قبل بعض مشايخ الازهر إستعان محمد على باشا بإبراهيم اغا كاشف على ولاية الشرقيه و استعان بإبنه محمد أغا الجندى جابياً على الاراضى الزراعيه فى عدة أقاليم وكان من انزهه الناس لان محمد على باشا يعلم انه هؤلاء يحبهم الناس مما يساعدونه على الاستقرار وبناء دولته فى هدوء والانطلاق ولكن هؤلاء الناسوخصوصاً محمد أغا الجندى كان له نصيب من المال مقابل توزيع الاراضى على الفلاحين وجمع المحصول منهم ودخول هذه الغلال والمحاصيل خزينة الدولة لإقامة المشروعات فكان محمد أغا الجندى يشك ان فى امواله التى يتقاضاها شيئاً فكان يقف الاموال لله تعالى لمده طويله من الزمن حتى يتقى من اى شك , وهذا قياس مع الفارق . ( كما ذكر فى كتاب " محمد على وأولاده " وكتاب " عجائب الاثار والتراجم والاخيار " ) , وذهابه الى كل اقليم من اقاليم مصر كان يتزوج وينجب فوضع لنفسه ذريه فى كل اقليم ولكن السؤال لماذا كانت الذريه البعض منهم متواضع مالياً نقول لان هذا الرجل كان يوقف امواله لله تعالى لانه كان يظن ان هذه الاموال تشوبها شائبه فلا يريد ان تكون تربيه ابنائه الا ان تكون طاهره .
    [/i][list=1][*]

    رد: ميراث عائلة الجتدى اغا بمصر

    مُساهمة  محمد عبد الفتاح حفيد الجن في الإثنين سبتمبر 14, 2009 7:06 pm

    محمد عبد الفتاح حفيد الجن كتب:منقول عن موقع / اشراف الجندى اغا المصرى العباسى
    •بداية الامانه العامه للعباسين ومقرها مصر و افتتحت سنة 1517 م لما فتح سليم الأول مصر أخذ معه محمد المتوكل على الله العباسى أخر الخلفاء العباسيين بمصر الى الاستانه وسلمه مفاتيح الكعبة والرايه النبويه و ارجعه الى مصر نقيباً للأشراف العباسيين الهاشميين وليست السعوديه , وكان هذا قراراً رسمياً من الدوله العثمانيه التى أصبحت مصر ولاية عثمانيه . وعلى ضوء هذا مصر هى الاحق بالامانه العامه للعباسيين والهاشميين لأنها أنشئت فى مصر من سنة 1517 م , ولم تنتقل ولكن نحن تركنا حقنا ينتقل لغيرنا ونحن الاحق بالتوقيع على الانساب لأننا الابناء بالتاريخ و بالقرابة وشهادات ميلادنا تبين ذلك .


    •لما تولى محمد على باشا حكم مصر ووجد عساكر الوجاقات العثمانيه وكان أحطهم خلفاً أوجاق "السباهيه " وكانت مهمتهم الاساسيه مراقبة الاراضى الزراعيه وحماية الفلاحين من البدوة ولكنهم استغلوا نفوذهم فى الريف فسلبوا ونهبوا وارتكبوا الموبقات فأنتشر الفقر فى البلاد والخراب فى الريف وسوء أحوال الفلاحين المعيشيه وضعف الكاشف امام هؤلاء المفسدين " معنى الكاشف : اى حاكم أقليم فى عصرنا هذا "


    •فقضى محمد على باشا على هذا كله وبدأ يوظف معه بقايا العباسيين المقيمين فى مصر لأنهم من أشرف الناس نسب لأنهم ينتمون الى العباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنهم أجدر الناس على الوظائف لانهم مدربين على السياسه والحكم وبجانب ذلك هم فقهاء وعلماء ولأنهم لهم الحظ الاوفر فى رقى تعليمهم , وكان من ضمن هؤلاء وعلى رأسهم الشريف عمر مكرم نقيب الاشراف فى مصر وصاحب الزعامه وهو وهو الذي نصب محمد على باشا واليا على مصر وكان يستطيع أن يكون له الزعامة لانه تتوفر فيه كل الشروط ولكن رفض ذلك مع انه يتمتع بكل مؤهلات المنصب الرفيع من حيث الثقافه والعلم والجداره والنسب الشريف . ولكن رفضه بسبب عقدة الغيرة والحقد عليه من قبل بعض مشايخ الازهر إستعان محمد على باشا بإبراهيم اغا كاشف على ولاية الشرقيه و استعان بإبنه محمد أغا الجندى جابياً على الاراضى الزراعيه فى عدة أقاليم وكان من انزهه الناس لان محمد على باشا يعلم انه هؤلاء يحبهم الناس مما يساعدونه على الاستقرار وبناء دولته فى هدوء والانطلاق ولكن هؤلاء الناسوخصوصاً محمد أغا الجندى كان له نصيب من المال مقابل توزيع الاراضى على الفلاحين وجمع المحصول منهم ودخول هذه الغلال والمحاصيل خزينة الدولة لإقامة المشروعات فكان محمد أغا الجندى يشك ان فى امواله التى يتقاضاها شيئاً فكان يقف الاموال لله تعالى لمده طويله من الزمن حتى يتقى من اى شك , وهذا قياس مع الفارق . ( كما ذكر فى كتاب " محمد على وأولاده " وكتاب " عجائب الاثار والتراجم والاخيار " ) , وذهابه الى كل اقليم من اقاليم مصر كان يتزوج وينجب فوضع لنفسه ذريه فى كل اقليم ولكن السؤال لماذا كانت الذريه البعض منهم متواضع مالياً نقول لان هذا الرجل كان يوقف امواله لله تعالى لانه كان يظن ان هذه الاموال تشوبها شائبه فلا يريد ان تكون تربيه ابنائه الا ان تكون طاهره .
    [/i][list=1][*]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 01, 2017 5:25 am